free website stats program التخطي إلى المحتوى

[ad_1]

قرر عبدالله علي مدير نيابة بنها ، اليوم الخميس ، الإفراج عن والدة الطفلين اللذين عُثر عليهما مختنقين مع والدهما في قرية سهل دجوي ، وكذلك شاهدي عيان ، بعد سماع أقوالهما حول الحادث . وملابسه.

كما سمحت النيابة العامة بدفن جثث الضحايا ، بعد تلقي تقرير الطب الشرعي.

عمارة شقق في بنها

وأوضحت والدة الطفلين خلال التحقيقات أن المنزل الذي عثر على الضحية أمامه لم يكن يسكن هناك وإنما بالقرب من أرض زراعية بعيدة عن المجمع السكني ، وأنهما أتوا للجلوس فيه ثم العودة إليه. البيت في قرية طحلة.

وكان اللواء فخر العربي مدير أمن القليوبية قد تلقى بلاغاً من اللواء حاتم الحداد مدير مباحث القليوبية يفيد بالعثور على ثلاث جثث لأب وولديه مخنوقين داخل منزلهم.

جهود القليوبية البحثية

ونقل العميد الركن خالد المحمدي رئيس المباحث بالمديرية الجثث إلى موظف يدعى “حازم رف” ونجليه “حسام” البالغ من العمر 10 أعوام و “سما” البالغ من العمر 12 عامًا ، مصابين باختناق بشريط بلاستيكي ملفوف. حول عنق كل واحد منهم ، ولم تكن الزوجة حاضرة في منزلهم وقتها ، وتم أسرها.

وقد تم نقل الجثث إلى المستشفى وإعداد تقرير بالحادثة وتكثف الأجهزة الأمنية جهودها لكشف لغز الحادث.

مجزرة بنها

تواصل الأجهزة الأمنية في القليوبية وأجهزة البحث الجنائي ، اليوم الخميس ، جهودها للتعجيل بغموض مقتل عائلة مكونة من أب وولدين ، 10 و 12 سنة ، في قرية سهل دجوي بناحية بنها. .

وأشارت تحقيقات الأجهزة الأمنية إلى أن المنزل الذي عثر فيه على الضحايا لا يسكن هناك ، بل بجوار حقل زراعي ، حيث يأتون للجلوس ثم يعودون إلى منزلهم في قرية طحلة.

امن القليوبية

من جهته ، أكد مصدر أمني أن الحادث لم يكن بدافع السرقة ، وأن متعلقات الأب المكونة من محفظة وهاتفه المحمول في ملابسه ودراجته النارية ، تم العثور عليها أمام المنزل الذي وقع فيه الهجوم. الحادث. حدث.

وأضاف المصدر الأمني ​​، في تصريحات صحفية ، أنه تم حفظ هاتف الأب وخروجه من الخدمة لمعرفة آخر المكالمات التي تلقاها وأرسلها ، وكذلك لفحص علاقته بقرية طحلة ، حيث تبين أن والد المتوفى كان لديه منزلين في قريتي طحلة وساحل دجوي مسرح الحادث.

فيما أكد شهود عيان أن الأب كان يتشاجر باستمرار وفي خلاف مع زوجته والدة الطفلين المتوفين ، وأنها غادرت منزل الزوجية قبل وقوع الحادث بأيام.

[ad_2]

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *