free website stats program التخطي إلى المحتوى

[ad_1]

أكدت وزيرة التضامن الاجتماعي د. تعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية في القرى المصرية وتقديم الخدمات الأساسية فيها مما ينشط الاقتصاد المحلي ويؤثر بدوره على الاقتصاد القومي.

وأضافت نيفين القباج في كلمتها خلال مؤتمر “ولادة الجمهورية الجديدة .. 60 مليون حياة” أن محاور مداخلات وزارة التضامن في المرحلة الأولى من المبادرة تضمنت تقديم الخدمات للأسرة. والطفولة والتي تشمل إنشاء وتطوير 3200 حضانة وتوسيع عيادتين “كفاية” بالتنسيق. مع وزارة الصحة والسكان ، تعزيز خدمات الكشف المبكر وإعادة التأهيل لذوي الإعاقة ، وتطوير وتجهيز مدارس المجتمع بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني ، ومحو الأمية بين الأمهات الشابات ، وتوفير 100،000 فرصة عمل وتحسين المجتمع توعية للوصول إلى ملايين الأسر.

PHOTO-2021-09-18-19-27-35_1

وأوضح أن وزارة التضامن الاجتماعي درست الثغرات التنموية لتخطيط التدخلات الاجتماعية وتحديد التحالفات ، وأكد أن الوزارة بصدد استكمال قواعد بيانات الحماية الاجتماعية لزيادة عدد المواطنين من 34 إلى 50 مليون مواطن ، وهو ما سيشكل ركيزة أساسية لـ إدارة معلومات العائلات الأكثر رعاية والقريبة من الفقر ، مع تسليط الضوء على أنه سيتم إطلاق مرصد مجتمعي قريبًا لرصد التغيير في سلوك العائلات.

PHOTO-2021-09-18-19-27-35_2

وأكد القباج أن هناك 3300 مؤسسة مجتمع مدني متعاونة مع الوزارة في مجالات مختلفة منها الأنشطة الصحية وتنظيم الأسرة وخدمات الأشخاص ذوي الإعاقة ومحو الأمية ومدارس المجتمع والتوعية المجتمعية والتنمية الاقتصادية ورعاية الأم والطفل. وعقدت اجتماعات تنسيقية لتوزيع الأدوار بين الجمعيات الشريكة وفق معايير محددة واستناداً إلى تجارب الجمعيات الشريكة ، كما تعمل على توسيع علاقاتها مع المستثمرين والقطاع الخاص ، بالإضافة إلى تحفيز المتطوعين.

PHOTO-2021-09-18-19-27-35_3

وأشادت الوزيرة بدور المؤسسات الدينية والإعلام والقطاع الثقافي وكيف أن الوزارة بالشراكة معها تشرف على تنمية الوعي وبناء الفكر الصحيح لتكملة جهود تطوير البنية التحتية والإنسانية.

[ad_2]

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *