free website stats program التخطي إلى المحتوى

[ad_1]

  • وقال رئيس مجلس إدارة اتحاد شركات الاستثمار لـ “الأنباء”: إن تأثير القطاع الخاص ضئيل على الاستثمارات طويلة المدى.

باهي احمد

قال رئيس مجلس ادارة اتحاد شركات الاستثمار صالح السلامي ان الاغلاقات التي شهدتها الكويت هذا العام ستوقف دوران العجلة الاقتصادية لكن هذه العملية تدخل في اطار الحماية الاجتماعية التي مما يشير إلى أن العامل النفسي الذي كان له تأثير كبير على عمليات الاستثمار أفضل من العام الماضي ، خاصة مع إطلاق عمليات التطعيم بلقاحات فيروس كورونا ، مما قد يؤثر إيجابًا على بيئة الاستثمار في الدولة. ومن المتوقع أن تجتذب الكويت استثمارات محلية وأجنبية خلال الفترة المقبلة.

وأضاف السلامي في تصريح خاص لـ “الأنباء” أن هناك نوعين من الاستثمار ، وهما الاستثمار قصير المدى وطويل الأجل.

فيما يتعلق بالاستثمار قصير الأجل ، هناك بورصة الكويت التي تطلعنا بشكل دوري على حجم الاستثمار في البورصة ، وهذا يعتمد بشكل أساسي على درجة تطور السوق وحجم الترقيات المستقبلية ، مبينة أن هناك أكثر من 2500 شركة مساهمة صغيرة ومتوسطة وكبيرة مسجلة لدى وزارة التجارة والصناعة ، إلا أن أعداد الخسائر التي لحقت بها أثناء الوباء غير متوفرة ، باستثناء الشركات المدرجة التي يعرف الجميع نتائجها المالية. ، والأرقام الخاصة بهذه الشركات متوفرة من الجهات الرقابية ، لكن الشركات المتبقية ليست على علم بحجم خسائرها.

وبشأن الاستثمار طويل الأمد ، أشار السلمي إلى أن ذلك يعتمد بشكل مباشر على الحكومة والخطط التي وضعها ورؤيته للمستثمر الأجنبي ، وهذا جزء مهم.

أما الجانب الآخر فهو يتمثل في رؤية المستثمر الأجنبي من الكويت واستعداده لضخ الأموال كاستثمار خاص ، لكن هذا يعتمد بشكل أساسي على برامج العمل التي تضعها الحكومة ، وبالتالي فإن تأثير القطاع الخاص ضئيل في طويل الأمد. الاستثمارات.

وردا على سؤال حول حجم الاستثمارات في الكويت ، أوضح السلمي أنه لا توجد أرقام حقيقية عن حجم الاستثمارات في السوق المحلية ، رغم أن القطاع الخاص رفع دعوى قضائية وطعن في عدة مناسبات أمام مجلس الوزراء والبنك المركزي. . وأنشأ المجلس الأعلى للتخطيط من خلال اللجان الاقتصادية بهذا الشأن أن هناك أرقاماً حقيقية عن حجم الاستثمارات في الدولة ، باعتبارهم الجهات المختصة بذلك ولديهم كافة المعلومات عن حجمها.

[ad_2]

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *