free website stats program التخطي إلى المحتوى

[ad_1]

أصدر مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء المصري رسما بيانيا بعنوان “مصر خالية من الأمية بحلول عام 2030”. احتفال هذا العام تحت عنوان “محو الأمية من أجل التعافي المتمركز حول الناس: سد الفجوة الرقمية”.

وسجل الإنفوجرافيك أرقاما عالمية في ملف محو الأمية ، منها: تضرر 1.09 مليار طالب سلبًا وتعطل التعليم نتيجة إغلاق المدارس خلال المرحلة الأولى من تفشي فيروس كورونا.

في المنطقة؛ بلغت نسبة الأمية في مصر حسب إحصاء عام 2017 ، 25.8٪. لهذا السبب ، وضعت الحكومة خطتها في إطار تحقيق أهداف التنمية المستدامة للبلاد ، لتقليص هذه النسبة من 2022/2021 إلى 17.5٪. تمكنت مصر من محو الأمية 410 آلاف شخص من إجمالي الأمية خلال الفترة 2020-2021.

تبذل مصر جهودا دؤوبة للقضاء على الأمية. وذلك من خلال: استثمار طلاب الجامعات الشباب بالتعاون مع الجهات المختصة ، والنجاح في تحرير 123 ألف شخص من الأمية حتى الآن ، وتدريب 58147 معلمًا وموجهًا وفنيًا تابعًا لهيئة تعليم الكبار. كما طورت الهيئة العامة لتعليم الكبار ودربت منهاجاً ​​مناسباً لذوي القدرات الخاصة ، “التعلم ليكون” ، وفتح فصول خاصة لهم. بالإضافة إلى توفير فرص عمل للخريجين الشباب في مشاريع وبرامج محو الأمية “بنظام العقد المجاني” ، وتوعية وسائل الإعلام بمحو الأمية من خلال القوافل واللقاءات الإعلامية والبرامج التلفزيونية والإذاعية. بالإضافة إلى تنفيذ “مبادرة من أجل حياة كريمة بلا أمية” في تموز 2020 في القرى المختارة بالمرحلة الأولى من مبادرة “الحياة بكرامة” في 143 قرية في 11 محافظة.

وقد انعكس ذلك في إشادة وتقدير دوليين لجهود مصر وإنجازاتها في تحسين حياة وعقل ومستقبل الشخص المصري ، والاعتماد على التكنولوجيا الرقمية في هذا الصدد. تستحق مصر الفوز بجائزة اليونسكو لمحو الأمية 2021 عن تجربة جامعة عين شمس في تنظيم دروس محو الأمية عبر الإنترنت في المناطق الريفية. نفذت الجامعة برنامجًا يشجع محو أمية الكبار ، وخاصة في المناطق الريفية والشباب خارج المدرسة ، وخاصة الفتيات والنساء ؛ وشجع ذلك الحكومة المصرية على الإعلان عن تخطيطها لإطلاق حملة “القضاء على أمية مليون مواطن” بالتنسيق مع الهيئة العامة لتعليم الكبار والأزهر الشريف تحت مظلة “حياة كريمة”. مما يساهم بشكل أسرع في خفض معدلات الأمية وتحسين مستوى أطفالهم في مختلف محافظات الجمهورية.

[ad_2]

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *