free website stats program التخطي إلى المحتوى

هل الالتهابات علامة على الحمل؟ الحمل فترة حساسة للغاية في حياة كل امرأة. خلال فترة الحمل ، تمر المرأة بمجموعة واسعة من التغييرات المختلفة ، وخاصة التغيرات الهرمونية ، وإحدى التغييرات التي تمر بها المرأة أثناء الحمل. وهو زيادة في الالتهابات وزيادة في كمية الإفرازات المهبلية نتيجة ارتفاع مستوى الهرمونات في الجسم.

الإفرازات عبارة عن تغيرات طبيعية وتدل على سلامة الرحم وسلامة الحمل ، لكنها يمكن أن تؤدي إلى العديد من المشاكل ، بما في ذلك الإجهاض ، لذلك من الضروري معرفة نوع الالتهابات التي تصيب المهبل وما إذا كانت دليلاً على ذلك. الحمل أم لا حيث أن طريقة العلاج تختلف في الحالتين وسنتحدث عن كل هذا هنا من خلال المقال الموجود في الموقع.

التغييرات التي تحدث في الرحم أثناء الحمل:

خلال فترة الحمل ، تمر المرأة بمجموعة واسعة من التغييرات المختلفة. ترجع هذه التغيرات إلى تغير كبير وسريع في مستوى الهرمونات أثناء الحمل. تشمل التغييرات التي تحدث أثناء الحمل زيادة في الالتهابات المهبلية وزيادة تواتر المهبل. إفرازات ، بعضها طبيعي نتيجة التغيرات الهرمونية ، ومن بينها مجموعة من المشاكل واضحة ، وسنتعرف على أنواع الالتهابات التي تحدث أثناء الحمل وما هي الإفرازات الطبيعية للحمل.

إفرازات مهبلية طبيعية تحدث أثناء الحمل:

نحن على يقين من أن جميع النساء يتعرضن لارتفاع ملحوظ في مستوى الإفرازات أثناء الحمل ، وهذا يحدث لعدة أسباب منها:

  • يزيد من ليونة المهبل وعنق الرحم.
  • زيادة الإفرازات لقتل الجراثيم لمنع إصابة الرحم والمهبل.
  • يغير حموضة المهبل.
  • زيادة الدورة الدموية وتدفق الدم في منطقة المهبل.

التهابات وإفرازات المهبل الطبيعية أثناء الحمل:

  • قد تشعر المرأة الحامل بالحكة والألم في منطقة المهبل مع إفرازات تحتوي على بعض نقاط الدم أو خطوط مخاطية ، وهذا يحدث عادة في الأسبوع الذي يسبق موعد الدورة الشهرية وهذا التغيير يشير إلى حدوث الحمل.
  • يمكن للمرأة أن ترى نقص الإفرازات البيضاء اللزجة عند الناس ورائحة شبيهة برائحة وشكل الحليب ولا تحتوي على شوائب ، مما يدل على نشاط الدورة الدموية ، قلة الإفرازات المخاطية التي تشبه الماء اللزج.
  • هل الالتهابات علامة على الحمل؟

    يمكن أن تصاب المرأة الحامل بمجموعة من الإفرازات الشديدة ذات الرائحة الكريهة ، وهذه الإفرازات يمكن أن تسبب مشاكل للمرأة الحامل ، لذلك يجب استشارة الطبيب المختص. هذه الإفرازات مثل:

    • إذا لاحظت المرأة الحامل إفرازات مخاطية دموية ، يجب أن تذهب إلى الطبيب لأنه قد يشير إلى الولادة المبكرة أو تحذير الإجهاض.
    • إذا رأت المرأة الحامل إفرازات بيضاء شبيهة بالجبن مؤلمة ومثيرة للحكة من منطقة المهبل مع حرق شديد في البول ، فهذا يشير إلى أن المرأة تعاني من التهابات نتيجة عدوى الخميرة.
    • إذا لاحظت المرأة إفرازات بيضاء برائحة تشبه رائحة السمك وتظهر بقوة بعد الجماع فهذا يدل على إصابة المرأة بعدوى بكتيرية.
    • إذا كانت الإفرازات صفراء أو خضراء ذات رائحة كريهة للغاية فهذا يدل على أن المرأة تعاني من داء الشعرة ، والحكمة المستمرة في المهبل برائحة كريهة للغاية وهنا يجب على السيدة أن تذهب إلى الطبيب لاتخاذ القرار المناسب.

    كيفية تجنب الالتهابات المهبلية:

    هناك طرق عديدة للوقاية من الالتهابات المهبلية ، ومنها ما يلي:

  • تأكد من تغيير ملابسك الداخلية مرتين على الأقل في اليوم.
  • ارتداء الملابس الفضفاضة والملابس القطنية المفضلة.
  • يجب الحرص على تجفيف المنطقة التناسلية والمهبل باستمرار ، ولكن يجب أن يتم التجفيف من الأمام إلى الخلف وليس العكس.
  • احرص على الاستحمام وتجفيف المنطقة التناسلية بعد الجماع أو بعد دخول حمام السباحة.
  • احرصي على غلي الملابس الداخلية للتخلص من البكتيريا والميكروبات المحتبسة فيها والتي لا تموت إلا من الغليان.
  • يجب عدم استخدام المناديل الورقية للتجفيف ، وخاصة التي تحتوي على عطر ، كما يجب عدم شطفها بأنواع المستحضرات التي تحتوي على الكحول أو التي تحتوي على رائحة.
  • في النهاية سيدتي العزيزة عليك أن تذهبي للطبيب باستمرار للاطمئنان على صحتك حيث أن إهمال علاج الالتهابات المهبلية يمكن أن يتسبب في إجهاض تلقائي أو يمكن أن يسبب مشاكل مرضية خطيرة لجنينك ، ولكن إذا لم تكوني حاملاً يمكن أن يؤدي الإفراز إلى العقم نتيجة انسداد قناتي فالوب.

    التعليقات

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *